Oued Taga - وادي الطاقة
الى زائر و عضو المنتدى لا تغادر المنتدى قبل ان تترك لنا اثرا من ثقافتك... شارك بتعليق بعبارة بجملة بكلمة واترك أثرك - ساهـم برائيك من أجـل رقي المنتدى

اختر اي قسم او موضوع واترك بصمتك به
وشكرا



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مكتبة الصور


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 252 بتاريخ الأربعاء مايو 04, 2016 1:21 pm
التسجيل السريع



الفعل المضارع شرح بالامثلة من الايات

اذهب الى الأسفل

الفعل المضارع شرح بالامثلة من الايات

مُساهمة من طرف RimA في الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:51 am

درس الفعل المضارع امل ان يستفيد الجميع وبالتوفيق للكل



الفعل المضارع
إعرابه : ـ
يعرب الفعل المضارع إذا لم يتصل به نون النسوة ، أو نون التوكيد الخفيفة ، أو الثقيلة ، كما بينا ذلك في بناء المضارع .
وقد أعرب الفعل المضارع لشبهه باسم الفاعل في ترتيب الحروف الساكنة والمتحركة ، وفي احتماله الدلالة على زمن الحال والاستقبال ، لذلك سمي مضارعا ، أي : مشابها للاسم (1) .

رفع الفعل المضارع : ـ
يرفع الفعل المضارع الصحيح الآخر بالضمة الظاهرة على آخره ، إذا لم يسبقه ناصب ولا جازم . نحو : يقول الصدق ، ونعمل الواجب .
268 ـ ومنه قوله تعالى : { يعلم الله ما في قلوبهم }2 .
وقوله تعالى : { يوم يجمعُ الله الرسل }3 .
ويرفع المضارع المعتل الآخر بالضمة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر . نحو : يسعى الرجل لطلب الرزق .
ومنه قوله تعالى : { سيذكر من يخشى }4 .
269 ـ وقوله تعالى : { فإذا هي حية تسعى }5 .
ويرفع بالضمة المقدرة على الواو أو الياء منع من ظهورها الثقل .
نحو : المؤمن يدعو ربه . اللاعب يرمي الكرة .
270 ـ وقوله تعالى : { والله يدعو إلى الجنة }6 .
ـــــــــــــــــ
1 ـ 95 الأنعام . 2 ـ 62 النساء .
3 ـ 109 المائدة . 4 ـ 10 الأعلى .
5 ـ 20 طه . 6 ـ 221 البقرة . 7

وقوله : { فمن كان يرجو لقاء ربه }1 .
وقوله تعالى : { هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون }2 .
وقوله تعالى : { قل لا يستوي الخبيث والطيب }3 .

نصب الفعل المضارع : ـ
ينصب الفعل المضارع الصحيح الآخر بالفتحة الظاهرة على آخره إذا سبقه حرف من أحرف النصب . نحو : لن يتأخرَ والدي عن الحضور .
271 ـ ومنه قوله تعالى : { لنفد البحر قبل أن تنفدَ كلمات ربي }4 .
وينصب بالفتحة الظاهرة على أخره أيضا إذا كان معتل الآخر بالواو ، أو الياء .
نحو : يجب أن تسموَ بنفسك .
272 ـ ومنه قوله تعالى : { لن ندعو من دونه إلها }5 .
ونحو : كافأتك كي تأتيَ بسرعة .
273ـ ومنه قوله تعالى : { لن تغني عنهم أموالهم }6 .
وينصب بالفتحة المقدرة ، منع من ظهورها التعذر ، إذا كان معتل الآخر بالألف ،
نحو : لن يخشى المؤمن إلا الله .
274 ـ ومنه قوله تعالى : { ولن ترضى عنك اليهود }7 .
ــــــــــــــــــ
1 ـ 110 مريم . 2 ـ 10 الحديد .
2 ـ 100 المائدة . 4 ـ 91 الكهف .
5 ـ 14 الكهف . 6 ـ 10 آل عمران .
7 ـ 120 البقرة .

نواصب الفعل المضارع :
ينصب الفعل المضارع بأحد الحروف التالية : أن ، لن ، كي ، إذن .

أولا ـ أن : حرف مصدري ونصب واستقبال ، وهي حرف مصدري لأنها تؤول

مع ما بعدها بمصدر صريح يعرب بحسب مقتضى الكلام قبلها من فاعل ، أو مبتدأ أو خبر ، أو مفعول به ، أو مجرور ... إلخ .
1 ـ الفاعل : يجب أن تحضر مبكرا . والتقدير : يجب حضورك . فحضور فاعل .
275 ـ ومنه قوله تعالى : { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم }1 .
فالمصدر المؤول من أن والفعل في محل رفع فاعل ليأن .
2 ــ المبتدأ : 276 ـ نحو قوله تعالى : { وأن تعفوا أقرب للتقوى }2 .
وقوله تعالى : { وأن تصوموا خير لكم }3 .
3 ــ الخبر : نحو : تفوقك أن تتقن العمل . التقدير : تفوقك إتقان العمل .
4 ــ المفعول به : أخشى أن تسافر فجأة . والتقدير : أخشى سفرك . فسفرك مفعول به .
277 ـ ومنه قوله تعالى : { إني أخاف أن يبدل }4 . والتقدير : أخاف تبديل .
وقوله تعالى : { يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة }5 .
5 ــ المجرور بالإضافة :
278 ـ نحو قوله تعالى : { أوذينا من قبل أن يأتينا }6 .
فالمصدر المؤول من أن وفعلها في محل نصب مفعول به . والتقدير : نخشى إصابتنا.
وهي للنصب ، لأنها تعمل في الفعل المضارع النصب ، وهي للاستقبال لأنها تعين وقوع الفعل في الزمن المستقبل .
ــــــــــــــــــ
1 ـ 16 الحديد . 2 ـ 237 البقرة .
3 ـ 184 البقرة . 4 ـ 40 الشعراء .
5 ـ 52 المائدة . 6 ـ 129 الأعراف .

نحو قوله تعالى : { فلما أراد أن يبطش }1 .
أي : أن إرادة البطش تعينت في الزمان المستقبل .
18 ـ ومنه قول لبيد :
ألا أيهذا اللائمي احضر الوغى وأن أشهد اللذات هل أنت مخلدي
أحكام أن المصدرية :
1 ـ لا يجوز لأن المصدرية أن تفصل عن فعلها بغي " لا " النافية ، أو الزائدة .
279 ـ نحو قوله تعالى : { لئلا يكون للناس عليكم حجة }2 .
وقوله تعالى : { لئلا يعلم أهل الكتاب ألاّ يقدرون على شيء }3 .
2 ـ إذا اتصلت " أن " بـ " لا " النافية ، أو الزائدة ، حذفت نونها ، وأدغمت مع " لا " كتابة ولفظا .
280 ـ نحو قوله تعالى : { قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك }4 .
وقوله تعالى : { وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا }5 .
وقوله تعالى : { قال يا إبليس مالك ألا تكون مع الساجدين }6 .
3 ـ تدخل أن المصدرية على الفعل الماضي ولا تؤثر فيه ، وإنما تكون معه مصدرا مؤولا ، لا غير ، كقول أبي تمام :
فإني رأيت الشمس زيدت محبة إلى الناس أن ليس عليهم بسرمد
إضمار " أنْ " وإظهارها : ـ
1 ـ يجوز إضمار " أن " وإظهارها في موضعين :
أ ـ إذا سبقها لام الجر التعليلية ، دون أن يفصلها عن الفعل المضارع فاصل .

ـــــــــــــــــــ
1ـ 19 القصص . 2 ـ 150 البقرة .
3 ـ 29 الحديد . 4 ـ 12 الأعراف .
5 ـ 71 المائدة . 6 ـ 32 الحجر .

281 ـ نحو قوله تعالى : { قال بلى ولكن ليطمئن قلبي }1 .
وقوله تعالى : { إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله }2 .
وقوله تعالى : { طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى }3 .
أو سبقها لام العاقبة .
282 ـ نحو قوله تعالى : { فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا }4 .
ب ـ ويجوز إظهارها وإضمارها ، إذا سبقها : الواو ، أو الفاء ، أو ثم ، و" أو" العاطفة ، بشرط ألا يدل حرف العطف على معنى من المعاني التي توجب إضمار " أن " ، وأن يكون المعطوف عليه اسما جامدا ، والمعطوف المصدر المؤول مذكورا في الكلام .
19 ـ كقول : ميسون الكلبية .
ولبس عباءة وتقر عيني أحب إليّ من لبس الشفوف
الشاهد : تقرَّ . حيث نصبه بأن مضمرة جوازا بعد واو العطف .
2 ـ يجب إضمار " أن " في المواضع التالية :
أ ـ بعد لا الجحود ـ ولام الجحود حرف جر ـ والمصدر المؤول من أن والفعل يكون في محل جر . ويشترط أن يسبق لام الجحود نفي يأتي بعده " كان " الناقصة ، واسمها الظاهر ، ويكون خبرها الجار والمجرور المكون من لام الجحود ، والمصدر المؤول
283 ـ نحو قوله تعالى : { ما كان الله ليذر المؤمنين }5 .
وقوله تعالى : { ما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم }6 .
ــــــــــــ
1 ـ 260 البقرة . 2 ـ 2 الفتح .
3 ـ 3 طه . 4 ـ 8 القصص .
5 ـ 179 آل عمران . 6 ـ 33 الأنفال .

ب ـ يجب إضمارها بعد " أو " التي بمعنى " حتى " ، أو " إلاّ " الاستثنائية ، ويشترط في " حتى " أن تكون بمعنى " إلى " ، لا بمعنى " كي " . كما يشترط في " أو " أن تكون صالحة للحذف ، ووضع " حتى " في مكانها من غير أي تغيير في المعنى .
20 ـ كقول الشاعر :
لاستسهلن الصعب أو أدركَ المنى فما انقادت الآمال إلا لصابر
الشاهد : أو أدرك . حيث نصب الفعل بأن مضمرة وجوبا بعد " أو " العاطفة التي بمعنى " حتى " .
ومثال " أو " التي بمعنى " إلا " :
21 ـ قول الشاعر :
وكنت إذا غمزت قناة قوم كسرت كعوبها أو تستقيما
الشاهد : أو تستقيما . فقد نصب الفعل بأن مضمرة وجوبا بعد أو التي بمعنى إلا .
ج ـ يجب إضمار " أن " بعد " حتى " التي بمعنى " كي " التعليلية ، وتكون حتى حينئذ حرف جر ، ويشترط في الفعل بعدها أن يكون مستقبلا .
284 ـ نحو قوله تعالى : { لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا }1 .
وقوله تعالى : { حتى يأذن لي ربي }2 .
أما إذا دل الفعل المضارع الواقع بعد حتى على الحال حقيقة أو مجازا " مؤولا " وجب رفعه (3) . نحو : يستمع المعلم إلى شرح الطالب الآن حتى يعرف مستواه .
ونحو : سرت حتى أدخل البلد .
ــــــــــــــ
1 ـ 91 طه . 2 ـ 80 يوسف .
3 ـ شرح ابن عقيل ج2 ص348 ، وابن الناظم ص676 .

4 ـ تضمر " أن " وجوبا بعد فاء السببية ، وهي حرف يفيد الترتيب والتعقيب ، ويشترط في الفاء الدالة على السببية الجوابية الآتي :
أ ـ أن تسبق بنفي . نحو : لست شحيحا فأتهم بالبخل .
285 ـ ومنه قوله تعالى : { لا يقضى عليهم فيموتوا }1 .
ومنه قول جميل بثينة :
فكيف ولا توفى دماؤهم دمي ولا مالهم ذو ندهة فَيَدُوني
الشاهد : فيدوني ، أي : يعطوا ديني ، وهو منصوب بأن مضمرة وجوبا بعد فاء السببية المسبوقة بنفي ، وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة .
ب ـ أم تسبق بطلب : نهي ، أو أمر ، أو استفهام ، أو دعاء ، أو عرض ، أو تحضيض ، أو تمني .
مثال النهي : لا تسرق فتقطع يدك .
286 ـ ومنه قوله تعالى : { لا تطغوا فيه فيحل عليكم غضبي }2 .
ومثال الأمر : اعمل الواجب فأكافئك .
22 ـ ومنه قول الشاعر :
يا ناق سيري عنقا فسيحا إلى سليمان فتستريحا
ومثال الاستفهام : هل تعاقب المجرم فيستقيم .
287 ـ ومنه قوله تعالى : { فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا }3 .
وقوله تعالى : { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه }4 .
ومثال الدعاء : ربِّ انصرني فلا أخذل .
ومثال العرض : ألا تقدم إلينا فتجد الحفاوة والتكريم .

ـــــــــــ
1 ـ 36 فاطر . 2 ـ 81 طه .
3 ـ 53 الأعراف . 4 ـ 245 البقرة .

23 ـ ومنه قول الشاعر :
يا بن الكرام ألا تدنو فتبصر ما قد حدثوك فما راء كمن سمعا
ومثال التحضيض : هلاّ تجتهد فتنجح .
288 ـ ومنه قوله تعالى : { لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين }1 .
ومثال التمني : يا ليتني اشتركت في الرحلة فأطلع على معالم الآثار .
289 ـ ومنه قوله تعالى : { يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما }2 .
ويلاحظ في الفاء المضمر بعدها " أن " ، أن تدل على السببية ، فإن خلت من معنى السببية كانت للاستئناف ، والفعل بعدها مرفوع .
نحو : على المعلمين مراعاة طلابهم ولا يهملون فيفشلون .
5 ــ تضمر " أن " وجوبا بعد واو المعية :
واو المعية حرف يفيد مصاحبة ما قبله لما بعده ، ويشترط فيه كي تضمر بعده " أن " وجوبا أن يكون مسبوقا بنفي أو بطلب ، كفاء السببية السابق ذكرها ، والفارق بين واو المعية ، وفاء السببية ، أن " الواو " تدل على المصاحبة .
290 ـ نحو قوله تعالى : { ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين }3 .
24 ـ ومنها قول الشاعر :
لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم
الشاهد : وتأتي ، حيث نصب الفعل المضارع " تأتي " بـ " أن " مضمرة وجوبا بعد واو المعية .

ثانيا ـ " لن " :
حرف نفي واستقبال ونصب . نحو : لن يهمل المجتهد واجباته .
ــــــــــــــــ
1 ـ 10 المنافقين . 2 ـ 73 النساء .
3 ـ 142 آل عمران .

291 ـ ومنه قوله تعالى : { ولن تجد لسنة الله تبديلا }1 .
وقوله تعالى : { لن تستطيع معي صبرا }2 .
وقوله تعالى : { لن يغفر الله لهم }3 .

ثالثا ـ " كي " :
حرف مصدري واستقبال ، واستقبال ونصب .
نحو : حضرت كي أشارك معكم .
292 ـ ومنه قوله تعالى : { كي تقر عينها ولا تحزن }4 .
وقوله تعالى : { كي نسبحك كثيرا }5 .

أحكام " كي " : ـ
1 ـ تأتي " كي " حرف جر ، والفعل المضارع بعدها منصوب بـ " أن " مضمرة وجوبا ، ويشترط في " كي " حينئذ التجرد من اللام ، وأن ما بعدها في تأويل مصدر مجرور بها ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل المقدم عليها .
نحو : قدمت كي أراك .
2 ـ تأتي حرف مصدري واستقبال ونصب يفيد التعليل ، ويشترط فيها أن يقدر قبلها " لام " الجر ، وتكون والفعل بعدها في تأويل مصدر صريح مجرور بلام الجر المحذوفة ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل قبلها ، كما هو مبين في المثال السابق .
ومنه قوله تعالى : { فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن }6 .
3 ـ وتأتي " كي " مسبوقة بلام الجر وهي حينئذ حرف ناصب فحسب ، والمصدر المؤول منها ومن الفعل يكون في محل جر باللام .
ــــــــــــــــ
1 ـ 62 الأحزاب . 2 ـ 75 الكهف .
3 ـ 6 المنافقون . 4 ـ 13 القصص .
5 ـ 33 طه . 6 ـ 40 طه .

293 ـ نحو قوله تعالى : { لكي لا يعلم بعد علم شيئا }1 .
وقوله تعالى : { لكي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم }2 .
4 ـ وإذا جاءت أن ظاهرة بعد " كي " ، كانت " كي " تعليلية جارة .
نحو : جئت كي أن أحظى برؤياك .
25 ـ ومنه قول الشاعر
فقالت أكل الناس أصبحت مانحا لسانك كيما أن تفرَّ وتخدعا
الشاهد : كيما أن تفر . فقد نصب الفعل بعد " كي " بأن المصدرية الظاهرة ، وكي حرف جر لا غير ، وهذا شاذ .
وقد ذهب الأخفش إلى أن كي حرف جر دائما ، وإن نصب الفعل بعدها يكون بأن مضمرة ، وقد تظهر كما في البيت السابق (3) .

رابعا ـ إذن :
حرف جواب وجزاء لشرط مقدر ، أو ظاهر ، ناصبة للفعل المضارع .
مثال مجيئها جوابا وجزاء لشرط مقدر : إذن أكرمك .
ومثال مجيئها جوابا للشرط الظاهر :
26 ـ قول الشاعر :
لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها وأمكنني منها إذن لا أقيلها
الشاهد : إذن لا أقيلها . فقد جاءت إذن في هذا الموقع جوابا للشرط الموجود في أول البيت ، وهو قوله : لئن ... إلخ .
وقد تأتي " إذن " جوابا لغير الجزاء .
294 ـ نحو قوله تعالى : { قال فعلتها إذن وأنا من الظالمين }4 .
ــــــــــــــ
1 ـ 70 النحل . 2 ـ 7 الحشر .
3 ـ شرح المفصل لابن يعيش ج9 ص15 .
4 ـ 20 الشعراء .

حقيقة " إذن " : ـ
اختلف النحويون في حقيقة " إذن " ، فقال جمهور النحاة : إنها حرف بسيط
غير مركب من ( إذ ، وأن ) ، أو ( إذا ، وأن ) .
وذهب الكوفيون إلى أنها اسم ، وأنَّ أصلها ( إذا ) الظرفية لحقها التنوين ، عوضا عن الجملة المضاف إليها المحذوفة .
وذهب الخليل بن أحمد إلى أنها حرف مركب من ( إذ ، وأن ) ، ونقلت حركة الهمزة إلى الذال ، ثم حذفت .
وذهب الرضي إلى أنها اسم ، وأصله " إذ " حذفت الجملة المضاف إليها ، وعوض عنها التنوين .
وقد ورد في حاشية السيوطي على المغني عن بعضهم أن " إذن " تأتي على وجهين :
1 ـ حرف ناصب للفعل المختص به .
2 ـ اسم أصله " إذا ، أو إذ " حذفت الجملة المضاف إليها ، وعوض عنها التنوين ، وهذه تدخل على المضارع ، وغير المضارع فيرفع بعدها .
فيجوز أن نقول لمن " قال آتيك " ، إذن أكرمك بالرفع على الأصل ، وبالنصب على أنها حرفية " (1) .
شروط النصب بإذن : ـ
1 ـ أن يكون الفعل مستقبلا .
2 ـ أن تكون في أول الكلام .
3 ـ ألا يفصل بينها وبين الفعل فاصل غير القسم .
توضيح الشروط السابقة :
ــــــــــــــــ
1 ـ كتاب في أصول اللغة ج2 ص135 ،
وحاشية الصبان على شرح الأشموني ج1 ص290 .

1 ـ يشترط في عمل إذن دلالة الفعل بعدها على الاستقبال .
نحو : إذن أكرمَك . جوابا لمن قال : سأزورك .
فإذا لم يدل الفعل على الاستقبال ، امتنع عمل إذن ، وجاء الفعل بعدها مرفوعا .
نحو : إذن أظنك صادقا . برفع أظنك ، جوابا لمن قال : أنا أحترمك .
2 ــ وأن تكون في أول الكلام . نحو : إذن أجيئَك . بنصب الفعل . فإذا لم تتصدر الكلام امتنع عملها . نحو : محمد إذن يكرمك . برفع الفعل .
3 ــ ولا يفصل بينها وبين الفعل بفاصل ، كما هو في الأمثلة السابقة . فإذا فصل بينهما امتنع عملها . نحو : إذن أخي يكرمك . برفع الفعل .
وإذا كان الفاصل بينهما القسم لم يمتنع عملها . نحو : إذن والله آتيك . بنصب الفعل .
حكم " إذن " بعد الفاء والواو : ـ
إذا جاءت " إذن " بعد الفاء أو الواو ثم تلاها الفعل المضارع الدال على الاستقبال ، جاز فيها العمل . نحو : فإذن أكرمك . بنصب الفعل .
وإذن أحضر . بنصب الفعل .
كما يجوز إهمالها ، والفعل بعدها مرفوع .
295 ـ نحو قوله تعالى : { فإذن لا يأتون الناس نقيرا }1 .
وقوله تعالى : { وإذن لا يلبثون خلفك إلا قليلا }2 .
ولكن الإهمال أكثر كما ذكر صاحب لسان العرب .
ــــــــــــ
1 ـ 53 النساء . 2 ـ 76 الإسراء .


صحيح انه يوجد شرح زائد عن الدرس لكنني و ضعته للتذكير و الاستفادة

للامانة منقول

RimA
عضو دهبي
عضو دهبي

عدد المساهمات : 6066
نقاط : 30261
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 18/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى