Oued Taga - وادي الطاقة
الى زائر و عضو المنتدى لا تغادر المنتدى قبل ان تترك لنا اثرا من ثقافتك... شارك بتعليق بعبارة بجملة بكلمة واترك أثرك - ساهـم برائيك من أجـل رقي المنتدى

اختر اي قسم او موضوع واترك بصمتك به
وشكرا



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مكتبة الصور


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 252 بتاريخ الأربعاء مايو 04, 2016 1:21 pm
التسجيل السريع



الشريف أمحمد شبرم ورحلة البحث عن الاصول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشريف أمحمد شبرم ورحلة البحث عن الاصول

مُساهمة من طرف Ø¨Ø³Ù…Ø© في الخميس أبريل 05, 2012 1:49 pm

هل السيد أمحمد شبرم هو الابن المفقود من ( حبس السيد الشريف عبد الهادي بن حمد بن حسن )؟


لطالما حيرني هذا السؤال ولم أجد له جواباً شافياً ، ولقد كدت أن أذهب مذهب بعض نشطاء الأنساب في اعتبار أن السيد الشريف إمحمد (شبرم ) ،هو الابن الغائب من الوثيقة التاريخية المعروفة (بحبس الحاج عبد الهادي ) ، وأن موته المبكر ، السابق تاريخياً عن واقعة الحبس المؤرخة بتاريخ (1052) هجرية ، هو السبب الحقيقي الذي يفسر غياب اسم السيد الشريف إمحمد ( شبرم ) من هذه الوثيقة.
وهذا الغياب الذي يبدو لنا واضحاًً تماماً ، عند متابعتنا لمتن الوثيقة التي نصت على الأسطر التالية :
" ... لما كانت الآخرة خيراً وأبقى ، وأن ليس للإنسان إلا ما سعى ، أختار لنفسه ، وقدم لميعاده المكرم السيد الشريف عبد الهادي بن السيد الشريف أحمد بن الشريف حسن ، بأنه وقف وأبد على أولاده لصلبه وهم : الشريف فايد ، والشريف أحمد ، والشريف عبدا للطيف ، والشريف أعكره ، والشريف زيدان ، والشريف أحميد ، والشريف أبوبكر ، والشريف محمود ، والشريف يحي ...جماد الأول عام اثنين وخمسين وألف" .
إذن فلا وجود للسيد الشريف ( إمحمد شبرم ) ضمن الأسماء المدرجة في هذه الوثيقة، وهم جملة الأبناء المنحدرين من صلب السيد الشريف عبد الهادي بن حمد بن حسن .


ورغم ذلك فقد تكوّن لدينا – في يوم ما- قناعة مفادها :
أن السيد الشريف إمحمد (شبرم ) هو الابن الغائب من الوثيقة التاريخية المعروفة ( بحبس الحاج عبد الهادي ) .
وهي قناعة قد تكونت في عقولنا وفق بعض المعطيات التي رأينا أنها كافية للخروج بهذا الحكم حينذاك . وذلك حسب الأمور التالية:
الأمر الأول : التشابه في اسم الأب .. وهو عبد الهادي .
الأمر الثاني : التزامن التاريخي بين أبناء الشريف عبد الهادي وهم :
( أحميد ، أبو بكر ، عبد اللطيف ..الخ ) ، وبين الشريف أمحمد شبرم .حيث ثبت وجودهم في نفس الشريحة الزمنية ، وذلك حسب الوثائق المثبتة لدينا .
الأمر الثالث : وجود وثيقة تبين أن السيد إمحمد شبرم ، لم يكن موجوداً في عام (1081) هجرية ، مما يتيح لنا مساحة لا بأس بها لقبول النظرية التي تذهب إلى القول بوفاة السيد إمحمد شبرم قبل تدوين وثيقة الحبس المشار إليها ..رغم هذا التباعد النسبي بين تأريخ هاتين الوثيقتين .
والسؤال هنا : هل يمكننا الاكتفاء بهذه المعطيات الثلاثة المذكورة ، للتسليم بأن فرع ( الشبارم ) يعود في نسبه الشريف إلى السيد الشريف عبد الهادي بن حمد بن حسن فعلاً ؟
بمعنى آخر : هل يمكننا أن نقول بيقين وحسم : أن السادة الأشراف الشبارم هم من أعقاب السيد الشريف عبد الهادي بن حمد بن حسن ؟
الجواب في نظري: لا .
لأن تلك المعطيات المسرودة وحدها ، ليست بكافية للركون إلى هذه النتيجة ، حتى بفرض تسليمنا – جدلاً- بالبيان الذي قدم كتفسير لسبب غياب السيد الشريف أمحمد شبرم من وثيقة الحبس المؤرخة بعام (1052) هجرية، وذلك لعدم قدرة هذا السبب أو المبرر المقدم على الصمود والثبات أمام بعض الإشكاليات المحرجة ، التي تبدت لنا واضحة جلية أثناء محاولتنا البحث المتأني في هذا الموضوع ، ويمكن تلخيصها على الشكل التالي :
أولاً : عدم ورود ما ينص على أن السيد الشريف عبد الهادي والد الشريف ( إمحمد شبرم ) المذكور هو نفسه ( السيد الشريف عبد الهادي بن حمد بن حسن ) .
لأن الوثائق الموجودة جميعها ليس فيها ذكراً لبقية تسلسل الاسم الخاص بالسيد إمحمد شبرم بن عبد الهادي ، باعتبارها قد توقفت عند عبد الهادي المذكور ، ولم تزد عليه ولو باسم واحد .. أي أن الوثائق المتوافرة لدينا ، لم تخبرنا عن الاسم الذي يلي عبد الهادي في السلسلة .
ومادامت الوثائق لم تذكر لنا شيئاً بخصوص هذا الاسم الذي يلي ( الشريف عبد الهادي ) ، فإنه ليس بمقدورنا أن نجزم بأن الشريف عبد الهادي والد إمحمد شبرم ، هو نفسه السيد عبد الهادي بن حمد بن حسن لمجرد التشابه في اسم عبد الهادي فقط.
فلماذا لا يكون عبد الهادي والد الشريف أمحمد شبرم ، هو الشريف عبد الهادي بن ارحومة مثلاً ، وهو متواجد في ذات الزمن ، وخاصة وأن الشبارم قد عرفوا قديماً بعائلة (ابن ارحومة ) ؟
أو لماذا لا يكون أي عبد الهادي آخر ، عوضاً عن الشريف عبد الهادي بن حمد بن حسن؟
ثانياً : ورود وثيقة مؤرخة بعام (1081) هجرية تؤكد بأن السيد الشريف إمحمد شبرم قد توفي قبل هذا التاريخ ، وأنه قد ترك مالاً كثيراً ، قد تصدقت أمه بنصيبها من الميراث على أبنائه. حيث جاء في هذه الوثيقة ما نصه :
" تصدقت المرأة الثيب المالكة أمر نفسها وهي صحيحة الجسد والعقل رغية بنت الحاج حمد الزيدان على أبناء ابنها الشريف إمحمد بن الشريف عبد الهادي وهو عبد الله و زيدان وعبد الرحمن السدس الذي تلقته بالميراث في أبيهم الشريف إمحمد المتوفى إلى عفو الله .
تصدقت جميع ماتارث ( هكذا في الأصل ) في أبيهم من ( نخيل وديار وذهب وفجرة وعبيد وغير ذلك فيه) ...بتاريخ شهر الله رمضان عام واحد وثمانين وألف" أ.هـ
والسؤال المحير في هذه الوثيقة بالنظر إلى موضوعنا هو :
كيف تسنى للسيد إمحمد بن عبد الهادي ، أن يحوز على هذا المال الوفير الذي لم يذكر لنا منه في هذه الوثيقة إلا مقدار ( السدس) فقط ، وهو حق أمه من ميراث ابنها ؟؟
ونحن نعلم بأن السيد إمحمد شبرم لا يمكنه أن يرث، باعتباره قد توفى قبل أبيه ، كما لا يمكنه أن يتحصل على نصيبه من الحبس لأن هذا الحبس لم يحصل أثناء حياته ، إنما حصل بعد وفاته كما هو مفترض أصلاً .
كما أننا نعلم – أيضاً - بأن العرف الجاري في ذاك الزمان ، هو أن جميع أملاك العائلة من عقارات أو ذهب أو فضة أو زروع ...الخ ، تعود إلى الأب في حال حياته ، ولا مدخل فيها للأبناء مع وجود الأباء، إلا ما يخرجه الأباء منها عن طريق القسمة ، أو الهبة ، أو الصدقة .. الخ .
فمن أين للسيد الشريف أمحمد شبرم كل هذا المال الوفير الذي ذكر شطر منه، في هذه الوثيقة والحالة هذه ؟

فهل تصدق عليه أبوه أو وهبه هذا المال ولم يوثق ذلك ، أونال توثيقه التلف أو الضياع فلم يعثر له على أثر بعد عين ؟
والحق أن هذه الفروض جميعاً ، تقع تحت طائلة الغيب الذي لا نعلم عنه شيئاً ، ولذا فإنه لا يسعنا أن نستصدر حكماً حاسماً بناء عليه ، كما فعل إخواننا النشطاء في بحثهم .
وبالتالي لا يسعنا أن نقول بأن السيد الشريف إمحمد شبرم هو ابن السيد عبد الهادي بن حمد بن حسن فعلاً ، كما لا يمكننا أن ننفي ذلك عنه على سبيل الجزم واليقين .
وهذا بطبيعة الحال لا يقلل من شأن السيد الشريف إمحمد شبرم، ولو بمثقال حبة من خردل ، كما لا يقلل من شأن ذريته الشريفة ، أو يطعن في عراقتها وسلامة محتدها ، وامتدادها ، ورسوخها واتصالها بالدوحة النبوية المباركة ، كابراً عن كابر .

بسمة
عضو دهبي
عضو دهبي

انثى عدد المساهمات : 3099
نقاط : 21945
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
العمر : 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى